• Fri 18 Oct, 2019


أولاد عين_عكرين يعيدون بناء معبد “قصر الناووس” في رشدبين

نورما شاهين-Koura.org- يلعبون ويمرحون في القصر. يختبئون خلف عواميده العملاقة، يتحادثون ويتناقلون القصص والروايات. أما لعبتهم المفضلة فهي الحرب، يحملون العصي ويتقاذفون حبات البلوط.

الموقع تاريخي والمشهد غير مألوف. إنهم أولاد بلدة عين عكرين يمضون ساعات وساعات في أحضان “قصر الناووس”، الواقع في خراج بلدة رشدبين، يتنقلون بأقدامهم الصغيرة بين حجارته الضخمة المتناثرة في أرجاء الموقع، يركضون بفرح فتعلو ضحكاتهم لتلامس عواميد المعبد الشاهقة.
إنه مكانهم المفضل، وجودهم يضفي على الموقع حياة وحركة كما أنه يسمح لمخيلتهم بالانطلاق الى أبعد الحدود.

شربل يقول أن جده أخبره عن تاريخ القصر. ” قديم كتير، من العهد الروماني. كانوا يصلون فيه. مثل الكنيسة اليوم”. يتدخل جورج ليصحح “معبد روماني يا شربل”. آيا تدلني على جرن حجر بينما يتسابق ولدان للقفز في داخله لالتقاط صورة تذكارية. يتنقل الاولاد في أرجاء الموقع لارشادي الى أحجار الجدران المنحوتة المتناثرة وتيجان بعض الأعمدة المزخرفة. “هيدي لازم تكون هون، وهذا تاج للعامود”.

يعيد أولاد البلدة بناء المعبد في مخيلتهم، يرفعون الجدران عالياً ويزينون العواميد بالتيجان. القصر يستأنس بوجودهم، وعواميد المعبد وجدرانه يهمسون ألف قصة وقصة عن تاريخ عظيم.

موقع تاريخي بمثل هذه الصخامة والغنى يجب أن يكون قبلة للسياح والزوار الصغار منهم والكبار لاسيما وأنه يعتبر من أهم المواقع الأثرية الشاهدة على تاريخ عريق.

Facebook Link