• Fri 7 May, 2021


تحلو الجلسة حول “الكركي” في بدبا الكورة

نورما شاهين- من يجول في بلدات الكورة أوائل شهر أيلول، لا بدّ له أن يُصادف جلسة مميزة، تُعتبر طقساً إجتماعياً تراثياً،”الكركي”. هي جلسة عائلية/قروية بامتياز، ينتظرها الأصحاب والأقارب سنوياً لاستخراج العرق، وغالباً ما يتأكد المغتربون من المشاركة فيها قبل مغادرتهم البلد مع “قنينة عرق بلدي مثلث”.
إن عملية إنتاج العرق البلدي هي من التراث اللبناني الذي لا يندثر، بالإضافة إلى كونها عملية مربحة، فهي تؤمن نوعية مميزة من العرق الذي يعتبر من المشروبات الروحية الرائدة على موائدنا خصوصاً إلى جانب الكبة نية والمازة اللبنانية والمشاوي.
في بدبا الكورة، تحت شجرة سنديان شامخة ومُعمرة، تجلس سيدة مميزة بعمرها ونشاطها ووعيها. فِضّة جريج، سيدة في ال٩٠ من عمرها، تجلس أمام “كركي” لم تعد قادرة على “تركيبها” لوحدها، ولكنها بالتأكيد قادرة على مواكبة عملية إستخراج العرق وإعطاء التعليمات والنصائح بدقة. فهي تعتبر نفسها المسؤولة الوحيدة عن” تطيين الكركي” بالصفوة والماء. “ما بأمّن حدا غيري يطيّنا، الشباب أولاد أختي يُشعلون النار ويؤمنون الماء كتّر خيرهم، نيّال اللي عندو قرابة من الترابة”. وتضيف العمة فضة “رزق الله على إيام زمان، كنت إعمل كل شيء لوحدي، حضّر مونة السنة كلها من عرق، تين بسكر، تين مهبل، خل، ملبن، زبيب…إيام، خيّ ما أحلاها، إيام صحة ما كان فيها أمراض مثل اليوم”. تتحدث ونظرها لا يفارق الكركي، ثمّ تطلب من إبن أختها ميشال موسى أن يخفف النار، “بس جمر ما بقا توقد حطب”. ميشال مغترب يعيش في المكسيك منذ أكثر من ٣٠ عاماً ولكنه يزور لبنان غالباً أواخر شهر آب لكي”يلحق موسم التين والعنب والكركي”. ويضيف ممازحاً أنها “جلسة لذيذة تماماً كطعم العرق البلدي”. جلسة حضرها مراراً عندما كان صغيراً، وشارك في جمع الحطب ومساعدة والده وهو اليوم يستمتع “بشيل العرق” مع والدته وخالته وقريبه أنطون البستاني، وهو أيضاً إبن البلدة المهاجر إلى المكسيك منذ سنوات.
يشرح ميشال كيفية قطف العنب وتحضيره والمراحل التي يمرّ بها ليتحول إلى “المشروب الأبيض” اللذيذ، بينما تستمع العمة فضة بدقة وتتدخل لتصحح بعد المعلومات. تبدأ العملية بقطف العنب إبتداءً من ٢٠ آب، ثم يُعصر في العصارة وهي طريقة حديثة أم أحياناً يتم عصره بالطريقة القديمة وهي العصر بالقدمين. ثم يوضع العصير مع القشور في برميل كبير ويغطى ويُترك لمدة ١٥ يوماً ليتخمر. وبعدها يأتي دور “الكركي” وهي آلة تُستخدم للتقطير. بداية، يتم إستخراج “السبيرتو”، الذي ينبغي قياس نسبة الكحول فيه قبل إضافة مادة اليانسون، في مرحلة لاحقة، وهي مادة حاسمة في تقرير نوع العرق وجودته. أما العمة فضة، فهي تفضل بيع السبيرتو ولكنها تترك “نزل عرق واحد فقط للشباب، بُكرا بيجو ولادي من السفر وبتكون ألفيّة العرق جاهزة”.
سنديانة شامخة، سيدة مُعمّرة، نبتة حبق وجلسة “كركي” مميزة يصعب نسيانها، خصوصاً مع كاس عرق.

Facebook Link


قد يعجبك أيضا

الكورة- “شتوي بنيسان بتسوى السكة والنير والفدّان” بالنسبة لشجرة الزيتون
نورما شاهين- قد ينزعج البعض من الأمطار في هذه الأيام إلا المزارع وخاصة مالك أراضي الزيتون الذي يجد فيها الخير لشجرة الزيتون المباركة. فيقول : “شتوي بنيسان بتسوى السكة والنير والفدان” إذ لا تحصل فائدة من سكة المحراث والفدان واستعمالهما في حرث الأرض ما لم يرتو الزرع بمطر نيسان ويضيف “إذا ما شتت الدني بنيسان […]
الإنفلونزا تجتاح لبنان وحالات عدة سُجلت في الكورة
نورما شاهين- تجتاح لبنان حالياً موجة إنفلونزا قوية، وقد سجلت إصابات عدة بالانفلونزا الموسمية H3N2 وبفيروس H1N1 استلزمت دخول المصابين الى المستشفى للمعالجة. ومن المهم الإشارة هنا الى أن فيروس H1N1 هو فيروس مُتوقَع بحسب المصادر العلمية، وهو لا يشكل طارئة صحية وبالتالي فلا داعي للخوف والهلع. ظهر هذا النوع من الفيروس لأول مرة عام […]
الكورة: تحية الى حسين البطل في اليوم العالمي للكلى “إحمي كلاويك اليوم كرمال صحتك بكرا”
نورما شاهين – في اليوم العالمي للكلى، استيقظ حسين في الثالثة فجراً وأخذ ثلاث وسائل نقل ليصل الى مستشفى الكورة. حسين عمره ١٣ عاماً، يأتي ٣ مرات في الاسبوع من بلدة بعيدة في عكار الى مستشفى الكورة ليخضع لغسيل الكلى. حسين يأتي وحده. لا احد يرافقه، ولا يد تمسك به حين يعود تعباً بعد الغسيل. […]
مسابقة في الكتابة باللغة الفرنسية بين خمس مدارس في الكورة بمناسبة شهر الفرانكوفونية
نورما شاهين – تنظم الكاتبة ستيفاني ناصيف نشاطاً ثقافياً بالتعاون مع بلدية أميون تحت عنوان “Koura fête la francophonie” يتمثل بمسابقة في الكتابة باللغة الفرنسية يشارك فيها ٨٠ طالباً وطالبة من خمس مدارس خاصة من منطقة الكورة هي: البلمند- الفرير دده- دار النور- St Pierre- St Thérèse. تشمل المسابقة ٤ مستويات: EB6-EB7-EB8-S1 وتتضمن عدة مسابقات: […]
كوسبا الكورة: فتح صناديق الاقتراع في مدرسة كوسبا الرسمية للبنات والمدرسة الرسمية للصبيان
نورما شاهين – فتح رؤساء الأقلام في بلدة كوسبا صناديق الاقتراع في مدرسة كوسبا الرسمية للبنات والمدرسة الرسمية للصبيان في تمام الساعة السابعة بحضور مندوبي المرشحين وتولت عناصر من قوى الامن الداخلي المراقبة والحماية امام الغرف، وعناصر من الجيش خارج المراكز. والملفت أن الناخبين توافدوا منذ السابعة صباحاً لممارسة حقهم الانتخابي.
الكورة: الانتخابات البلدية مسؤولية على المرشح والناخب…كُونُوا قدها
نورما شاهين – العمل البلدي مش وجاهة ولا محاصصة ومحسوبيات عائلية وحزبية. العمل البلدي مسؤولية كبيرة على المرشح والناخب كمان. مسؤولية كل مواطن تجاه البلدة اللي تحمل ذكريات طفولته وشبابه، ويلّي رح يترشح لازم يكون قدها. غير الزفت والإنارة وجمع النفايات، في شق ثاني مهم كتير الكورة بأمس الحاجة اليه. ساحات الضيع ملّت من الوحدة […]