• Fri 7 May, 2021


أكاديمية جورج نسيم خرياطي للسلامة المرورية في كفرحزير تعلّم قوانين وأخلاقيات السلوكيات المرورية للجيل الجديد

نورما شاهين- خسرت إبنها جورج وهو في السادسة عشر من عمره في حادث سيارة، ولكنها لم تخسر حب العطاء والتغيير بل نجحت في تحويل المصاب إلى مبادرات إيجابية تنعكس خيراً على الجيل الجديد. قامت بإنشاء مؤسسة لحماية حياة الأطفال وحقوقهم ونشر التوعية بشأن السلامة المرورية منذ سن مبكرة وإبعاد كابوس الموت بسبب حوادث السير عن عائلات أخرى. بإيمان عميق قامت الدكتورة أدلات عيناتي خرياطي والدة جورج بتأسيس أكاديمية جورج نسيم خرياطي للسلامة المرورية لتقدم الى شريحة واسعة من الشباب اللبناني كل ما يحتاج إلى معرفته حول قواعد وأخلاقيات السلامة المرورية بالإضافة إلى منهج متكامل لتعليم السلامة المرورية منذ سنٍ مبكرة.
لقد أتت فكرة تأسيس الأكاديمية بعد وفاة جورج في حادث سيارة عام ٢٠٠٦ تشرح د. أدلات، وتثبتت هذه الفكرة بعد ملاحظة تزايد في وفيات الشباب لأسبابٍ تافهة على الطرقات اللبنانية غير الآمنة. فدُمجت هذه الفكرة مع خبرة معلمين متخصصين وفريق متخصص في تقنية المعلومات بهدف إنشاء منهج دراسي إلكتروني متطور تم تصميمه خصيصاً للأكاديمية ولتلبية احتياجاتها التعليمية.

تاريخ الأكاديمية

كانت الخطة الأولية التي وضعتها مؤسسة جورج نسيم خرياطي للسلامة المرورية تتضمن إنشاء حديقة السلامة المرورية حيث يتعلم التلامذة الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 12 سنة القيادة العملية من خلال استخدام سيارات خاصة تحت إشراف مدربين مختصصين. غير أنه لم يتم تقرير إنشاء أكاديمية للسلامة المرورية إلا في عام 2004 بعد إجراء أبحاث مستفيضة وزيارة مؤسسات للسلامة المرورية في جميع أنحاء العالم، وإجراء مناقشات بين أعضاء مجلس المؤسسة ومستشارين عالميين ومحليين مختصين بالسلامة المرورية. فكان من الأفضل إنشاء منهج دراسي إلكتروني متطور ومتكامل من خلال برنامج إلكتروني محدد ودمج القسم النظري والعملي بطريقة ودية تناسب الأطفال. ثم تمت إضافة الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 18 سنة إلى الفئة المعنية. وقد تم تحقيق هذا التحول من الحديقة إلى الأكاديمية، بفضل عمل شاق قام به عدة معلمين وفريق خبراء تكنولوجيا المعلومات وفريق الشهادات المناهج الدراسية. لقد استخدمت مؤسسة جورج نسيم خرياطي موارد قيمة تابعة لأسرة خرياطي كالمباني الرئيسية للأكاديمية.

بنية الأكاديمية

تتضمن بنية الأكاديمية قسمين أساسيين: مبنى السلامة المرورية وحديقة السلامة المرورية.
. يقع مبنى السلامة المرورية في كفرحزير الكورة، على مقربة كبيرة من مكان وفاة جورج. يرتكز المبنى على التطور ليعكس مستوى الإحتراف العالي الذي ستحققه الأكاديمية. يمكن للمبنى استيعاب 30 طالباً بسهولة في كل يوم من أيام الأسبوع.
. تتألف حديقة السلامة المرورية من شبكة طرقات ومستديرات وممر للمشاة وإضافات هي عبارة عن محطة وقود ومركز شرطة ومقاعد. في هذا القسم من الأكاديمية، يطبق الطلاب مختلف الدروس النظرية التي تعلموها وستقود المجموعة التي تتراوح أعمارها بين 10 و 18 سنة سيارات خاصة تحت إشراف المعلمين. ينفذ الطلاب تمارين تعليمية ترتكز على الأهداف التعليمية لمختلف الدروس التي تلقوها.

كيفية تسجيل المدارس:

ستعتمد الأكاديمية تقنية التعليم الإلكتروني التكنولوجي في تنفيذ الدروس والتطبيقات. وستقوم بالتنسيق مع المدارس من خلال منسقين سيكونون مسؤولين عن التعريف بهويتها وبرسالتها إلى المدارس في جميع أنحاء لبنان. يترتب على المدارس المهتمة بزيارة الأكاديمية التسجيل من خلال موقع الأكاديمية الإلكتروني.

• العملية التعليمية الكاديمية:

تعتمد الأكاديمية منهجاً تعليمياً بامتياز يسعى إلى تقديم مجموعة من الأهداف إلى الطلاب على مختلف مستويات الأكاديمية. وبناء على ذلك، سيقوم الطلاب خلال البرنامج التعليمي بأكمله بتسجيل النقاط كلّ ما تقدموا في مواضيع الأكاديمية ونشاطاتها. ستتألف النتيجة النهائية من مجموع النقاط التي تم جمعها خلال مختلف المراحل التعليمية.
تتضمن هذه العملية خمس مراحل مفسرة كالآتي:
– التعليمات النظرية:
• غرفة المحاضرة: سيسجل الأستاذ نقاط كل طالب فيما يتعلّق بالقسم النظري. وستُدرج هذه النقاط في ملف كل طالب.
– الدروس التفاعلية:
• غرفة الكمبيوتر: تهدف الألعاب في غرفة الكمبيوتر إلى تقييم مدى ملائمة أهداف المواد التعليمية المقدمة في غرفة المحاضرة وفي غرفة الكمبيوتر. وسيتم تسجيل المزيد من النقاط في ملفّ كل طالب. تخص هذه المرحلة التعليمية الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 9 سنوات و 10 و 13 سنة.
• دورات المحاكاة: هي فقط للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و18 سنة. ستُقيّم هذه الدورات أداء الطلاب. وستضاف نقاط هذه الدورة إلى ملفّ كل طالب.
– الدروس العملية:
• حديقة السلامة المرورية: سيقيّم الأستاذ الذي يساعد ويوجّه الطلاب في حديقة السلامة المرورية أداء كل واحد فيهم. وستضاف النقاط التي تم جمعها في الحديقة إلى ملفّ كل طالب.
-الإختبار
• معيار تقييم المعرفة: إن معيار تقييم المعرفة هو إجراء إلزامي يجب على كل طالب اتباعه. فهو المرحلة الأخيرة من زيارة الطالب للأكاديمية والمرحلة الإختبارية الأخيرة التي سيتم فيها تقييم أدائه. يهدف معيار تقييم المعرفة إلى تقييم الأداء الإجمالي لكل طالب بالإضافة إلى نتائج الشهادة التي ستقدّم له.
• الشهادة: ما إن ينفذ الطالب كل متطلبات مواضيع الأكاديمية المختلفة وتقييمها، سيتم إصدار شهادة لتوثيق إكمال الطالب للمنهج الدراسي ومتطلباته في الأكاديمية. ستكون الشهادة الصادرة بمثابة وثيقة مطلوبة كشرط مسبق من شأنها أن تساعد الطلاب على استيعاب السلوكيات المرورية السليمة.

الأكاديمية مشروع كبير لصاحبة القلب الكبير الدكتورة أدلات عيناتي تقدمه للمجتمع اللبناني إنطلاقاً من محبتها واحترامها لقيمة حياة الشباب اللبناني وتكرسياً لمبادرة جورج في العطاء. الإفتتاح الرسمي للأكاديمية في أيلول المقبل، وتقوم حالياً د. أدلات بدعوة الجمعيات والنوادي والبنوك لزيارة الأكاديمية والتجول في كل أقسامها وقيادة السيارات واختبار معرفتهم في السلوكيات المرورية السليمة.
بالتوفيق والمزيد من العطاء.

Facebook Link